تابعنا على جوجل بلس

البحث في الموقع

 إظهار الاهتمام والتعاطف و رعاية الزبائن

دائماً ما يرغب العملاء من مندوبي المبيعات أن يهتموا باحتياجاتهم وبنشاطهم التجاري بكل صدق وإخلاص. فهم لا يرغبون في الشعور بأنهم مجرد محطه عابرة في طريق مندوبي المبيعات، بل يريدون معرفة مدي فهم مندوب المبيعات وتقديره لأهدافهم وتحدياتهم المميزة. وهناك مثال لثلاثة عملاء قد تم إجراء مقابلات شخصية معهم بشأن شخصية وأسلوب مندوبي المبيعات وفيما يلي عرض لأقوالهم.

 

العميل الأول: "إن الشيء الأكثر مضيعة للوقت بالنسبة لي عندما يأتي مندوب المبيعات إلى ويمنحني نبذه عامه وسريعة عن أحد المنتجات. فأنا أريد برنامجاً في هذا الصدد يساهم في تلبية احتياجاتي الخاصة ويساعدني في حل مشاكلي أو أن يكون أكثر فعالية في حل مشاكل عملائي. ومن الأمور المهمة بالفعل أن يكون لهؤلاء المندوبين أفكار جيدة حول ماهية بعض احتياجاتي، وعلى هذا فمن الممكن لهم توجيه عروضهم مباشرة إلى ؛ حيث إنني أمقت أن يأتي مندوب المبيعات ويعاملني مثل أي عميل آخر قد تعامل معه مسبقاً. فكل عميل يختلف عن غيره. وعلى الرغم من احتمال تماثل المشكلات في الأنشطة التجارية، فإن كل شركة لديها مشكلاتها الخاصة بها. لابد أن يكون الاستماع للعملاء هو ما يشغل كل فرد عامل في الشركة. وفي ظل الإيقاع السريع الذي تتعامل به غالبية الشركات المنافسة، فإنه من المنتظر أن يكون الغلبة لمندوبي المبيعات الذين يستمعون للعملاء ويستجيبوا لهم عن قصد."

العميل الثاني: "إن أفضل مندوبي المبيعات هو من يفهم احتياجاتي ومتطلباتي ، فضلاً عن أنه يكون على دراية ومعرفة بما أهتم به وما أرغب في فعله. وهذا بالفعل علي عكس مندوبي المبيعات الراغبين فقط في بيع منتجاتهم لي. إن أفضل مندوبي المبيعات حقاً هو ذلك الشخص الذي يبيع لي ما أحتاجه ويفهم السبب وراء احتياجي لهذا الشيء."

العميل الثالث: "دائماً ما يكون لدي مندوب المبيعات الجيد أفضل اهتمام بالعملاء حيث إنه يدرك النشاط التجاري للعميل كما ينبغي. فيطرح عليه أسئلة من أجل فهم أهدافه. ويساعده في تحديد تلك الأهداف؛ ومن ثم ، يستطيع حينما تقديم العروض حول كيفية توافق متطلبات وأهداف العميل مع منتجاته أو خدماته."

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد